Пәтуәлар

Егер біреу өз бауырына: “Ей кәпір”, – деп айтса, онда бұл сөз екеуінің біреуіне оралады



Сұрақ: 

Егер біреу өз бауырына: “Ей кәпір”, – деп айтса, онда бұл сөз екеуінің біреуіне оралады. Бұл хадистің түпкі мағынасын қалай түсінуге болады?

Жауап: 

Аса Қамқор және Ерекше Мейірімді Алланың атымен бастаймын.

Әссәләму 'Алейкум уа РаxматуЛлаһи уа баракатуһу!

Алла Елшісі, оған Алланың игілігі мен сәлемі болсын, айтты:

 أيما رجل قال لأخيه يا كافر فقد باء بها أحدهما 

Егер біреу өз бауырына: «Ей кәпір», – деп айтса, онда бұл [сөз] екеуінің біреуіне оралады.
[Қр. «Сахих» Бухари, № 6103; Муслим, № 158.] 

Бұл сөздердің ең дұрыс түсіндірмесі, егерде адам мұсылманның Исламын күпірлік деп санаса, онда ол кәпір болады, өйткені ол Исламды күпір деп айтты. 

Ал егерде адам қателесіп басқа адамның қандайда бір амалдарын, немесе кейбір күнәлардың істеуін күпір деп санаса, онда бұл күпірлік емес.

قال الإمام النووي في شرحه على الصحيح مسلم : هذا الحديث مما عده بعض العلماء من المشكلات من حيث إن ظاهره غير مراد ; وذلك أن مذهب أهل الحق أنه لا يكفر المسلم بالمعاصي كالقتل والزنا . وكذا قوله لأخيه : يا كافر من غير اعتقاد بطلان دين الإسلام . وإذا عرف ما ذكرناه فقيل في تأويل الحديث أوجه : أحدها : أنه محمول على المستحل لذلك ، وهذا يكفر . فعلى هذا معنى ( باء بها ) أي بكلمة الكفر ، وكذا حار عليه ، وهو معنى رجعت عليه أي : رجع عليه الكفر . فباء وحار ورجع بمعنى واحد . والوجه الثاني : معناه رجعت عليه نقيصته لأخيه ومعصية [ ص: 238 ] تكفيره . والثالث : أنه محمول على الخوارج المكفرين للمؤمنين . وهذا الوجه نقله القاضي عياض — رحمه الله — عن الإمام مالك بن أنس ، وهو ضعيف ; لأن المذهب الصحيح المختار الذي قاله الأكثرون والمحققون : أن الخوارج لا يكفرون كسائر أهل البدع . والوجه الرابع : معناه أن ذلك يئول به إلى الكفر ; وذلك أن المعاصي ، كما قالوا ، بريد الكفر ، ويخاف على المكثر منها أن يكون عاقبة شؤمها المصير إلى الكفر . ويؤيد هذا الوجه ما جاء في رواية لأبي عوانة الإسفرايني في كتابه ( المخرج على صحيح مسلم ) : فإن كان كما قال وإلا فقد باء بالكفر ، وفي رواية إذا قال لأخيه ( يا كافر ) وجب الكفر على أحدهما . والوجه الخامس : معناه فقد رجع عليه تكفيره ; فليس الراجع حقيقة الكفر بل التكفير ; لكونه جعل أخاه المؤمن كافرا ; فكأنه كفر نفسه ; إما لأنه كفر من هو مثله ، وإما لأنه كفر من لا يكفره إلا كافر يعتقد بطلان دين الإسلام . والله أعلم . قال العيني في عمدة القاري: قَوْله: (فقد بَاء بِهِ) أَحدهمَا أَي: رَجَعَ بِهِ أَحدهمَا لِأَنَّهُ إِن كَانَ صَادِقا فِي نفس الْأَمر فالمقول لَهُ كَافِر، وَإِن كَانَ كَاذِبًا فالقائل كَافِر لِأَنَّهُ حكم بِكَوْن الْمُؤمن كَافِرًا أَو الْإِيمَان كفر، قيل: لَا يكفر الْمُسلم بالمعصية فَكَذَا بِهَذَا القَوْل. وَأجِيب بِأَنَّهُم حملوه على المستحل لذَلِك، وَقيل: مَعْنَاهُ رَجَعَ عَلَيْهِ التَّكْفِير إِذْ كَأَنَّهُ كفر نَفسه لِأَنَّهُ كفر من هُوَ مثله، وَقَالَ الْخطابِيّ: بَاء بِهِ الْقَائِل إِذا لم يكن لَهُ تَأْوِيل وَقَالَ ابْن بطال يَعْنِي: بَاء بإثم رميه لِأَخِيهِ بالْكفْر، أَي: رَجَعَ وزر ذَلِك عَلَيْهِ إِن كَانَ كَاذِبًا، وَقيل: يرجع عَلَيْهِ إِثْم الْكفْر لِأَنَّهُ إِذا لم يكن كَافِرًا فَهُوَ مثله فِي الدّين فَيلْزم من تكفيره تَكْفِير نَفسه لِأَنَّهُ مساويه فِي الْإِيمَان، فَإِن كَانَ مَا هُوَ فِيهِ كفرا فَهُوَ أَيْضا فِيهِ ذَلِك، وَإِن كَانَ اسْتحق المرمي بِهِ بذلك كفرا فَيسْتَحق الرَّامِي أَيْضا، وَقيل: مَعْنَاهُ أَنه يؤول بِهِ إِلَى الْكفْر لِأَن الْمعاصِي تزيد الْكفْر وَيخَاف على المكثر مِنْهَا أَن تكون عَاقِبَة شؤمها الْمصير إِلَيْهِ. 


Әбу Әли әл-Әшғари, Дарул Ифта студенті, 
Тексеріп мақұлдаған: Муфти Ибрагим Десаи Ханафи

Дереккөз: annisa-today.ru 
Аударған: darulahnaf.com